قاتل الله «الويكيبيديا»، وهى دائرة معارف الإنترنت، التى يكتبها أى عابر سبيل، التى ما إن تنشر أى معلومة، حتى تصير وثيقة إعلامية تنتشر انتشار النار فى الهشيم، فتصبح حقيقة، وهى الزيف والكذب والتلفيق بعينه، صار د. محمد الشافعى الظواهرى أسطورة طب الأمراض الجلدية، ورائد هذا التخصص على مستوى الوطن العربى، الذى حفر اسمه فى سجل الخلود العالمى باكتشافاته وأبحاثه، التى لا تعد ولا تحصى فى هذا التخصص، للأسف صار هذا العملاق عند الإنترنت ووسائل الإعلام زيفاً وبهتاناً هو والد الإرهابى الذى قتلته طائرة أمريكية فى كابول منذ يومين أيمن الظواهرى، تم اختزال هذا الرجل الكنز فى مجرد هذه الثرثرة الفارغة، التى لا تمت إلى الحقيقة بصلة، فالأستاذ د. محمد الظواهرى له ثلاثة أبناء فقط، هم: بكر الظواهرى، أستاذ الأمراض الجلدية، والثانى د. عمر الظواهرى، أستاذ أمراض العيون، والثالث د. على الظواهرى، أستاذ أمراض العظام، وليس من بينهم «أيمن» على الإطلاق، والذى ينتمى والده محمد ربيع إلى عالم الصيدلة لا الطب، المسألة ليست مجرد إثبات نسب أو كلام عن شجرة العائلة، أو التأكيد على أن د. محمد الشافعى هو ابن عمومة، وليس الأب، المسألة أكبر من ذلك وأعمق، فأسطورة الأمراض الجلدية، التى نتحدث عنها اليوم ليست مجرد طبيب ماهر، أو نطاسى بارع، ولكنها بالفعل أسطورة حكيم، يستحق هذا اللقب، الذى كان يطلق على الطبيب فى الماضى، كان رمزاً للتدين الوسطى الجميل، كان يطبطب على البشر ويحنو على مرضى قصر العينى، ولا يبخل علينا، نحن الطلبة، بخبرته الكبيرة الواسعة، لذلك من البديهى جداً ألا يخرج من تربية هذا الرجل وعقله الراجح ابن متطرف، هذا هو بيت القصيد، د. محمد الظواهرى ظاهرة طبية لن تتكرر، ومن الظلم الشديد أن نختصره فى نميمة صالونات، نحن عندما نختصر الظواهرى، ونتجاوز إنجازاته كأننا نختصر توفيق الحكيم فى العصا والبخل، وعداء المرأة أو العقاد فى الكوفية!!، قامة الظواهرى العلمية لا يمكن تقزيمها أو تحجيمها فى مجرد الرغى عن زعيم تنظيم القاعدة، الذى يثير الغبار دائماً فيجعلنا لا نرى الماسة أو الجوهرة الظواهرية التى بين أيدينا، لا بد من أن ننفض الغبار عن سيرة هذا الرجل، ونتعرف على اكتشافاته وجولاته وصولاته، نعرفها من تلاميذه على مستوى الوطن العربى كله، فقد كان للظواهرى حواريون ومريدون وعشاق من المحيط إلى الخليج، ونظم الشعراء فيه قصائد مدح ليست من باب المجاملة، ولكنها من باب الاعتراف بحكمته وفضله وعبقريته، يكفى أن يقول عنه الشاعر الكبير أحمد رامى:أنست إلى ظل الطبيب الظواهرى.. فبدد أوهامى وطيب خاطرىوقابلنى والبشر ملء جبينه.. يطالعنى من نوره بالبشائريداك شفاء للعليل ورحمة.. ونجواك من قلب بتقواك عامرسلمت لمن يرجوك برءاً لدائه.. وعشت لشاك قبل لقياك حائرودام لك الإقبال والغر والرضا.. يزف إليك المدح من كل شاعرانتهت قصيدة رامى، ولكن لم ينتهِ نهر العطاء الظواهرى، ما زالت رنة صوته الأجش الحنون تصافح أذنى وترفرف على روحى وتربت على كتفى، وهو يعلمنا كيف نتعامل مع المريض الذى لجأ إلينا وتعرى أمامنا، وسلم نفسه لنا كى يحصل على الدواء والعلاج وقبلها لكى يحصل على الاطمئنان والسلام النفسى، أرجو من الجميع أن يشطب تماماً هذه الجملة السخيفة الكاذبة التى تقول إن أيمن هو ابن د. محمد الظواهرى، فلا يمكن لقديس الطب أن ينجب إلا علماء بجد، وأطباء بجد يعرفون أن الدين إنسانية وضمير وحب ولا يمكن أن يكون أبداً تفجيراً ودماً وقسوة وأشلاء، رحم الله د. محمد الظواهرى من علمنا فى حياته، وبعد رحيله أيضاً.