فى يومين متتاليين احتفت مصر بالذكرى الخامسة لرحيل الروائى الكبير جمال الغيطانى، واحتفى «جوجل» بذكرى مرور ١١٠ أعوام على مولد الموسيقار فريد الأطرش، كلاهما عازف وعاشق، جمال الغيطانى عازف على أوتار اللغة وعلى خيوط السجاد، عاشق للتراث العربى، وفريد الأطرش ملك العزف على آلة العود، وعاشق متيم بالتجديد فى فن الموسيقى، جمع «الغيطانى» بين الصحافة والرواية، وجمع «الأطرش» بين الغناء والتلحين والتمثيل، أتمنى من قناة دريم أن تعيد بث برنامج «الغيطانى» الرائع الذى قرأ فيه ملامح القاهرة القديمة، وتجول بين آثارها الإسلامية، تجول بحب العاشق المغرم، لا بفضول السائح الذى يرى السطح لا الأعماق، تميز جمال الغيطانى عن أبناء جيله بعشقه لقراءة التاريخ، خاصة التاريخ المملوكى، واستمد منه ملامح كثيرة كانت موجودة بحذافيرها وتفاصيلها فى الواقع المعاصر، وأيضاً تميز بأنه الروائى الوحيد الذى عمل مراسلاً حربياً على الجبهة، وكتب من الداخل ومن الأعماق وتحت نيران المدافع وببصمات جنازير الدبابات، وهذا منحه نكهة روائية متميزة ومتفردة، ولغة كالبخور المعتق الذى يمنحك المتعة والثراء وعبق التاريخ الحى، ويعتبر هو أهم روائى كتب عن الحرب سواء الاستنزاف أو أكتوبر، وبرغم أنه ابن جيل الهزيمة، وصدرت أولى رواياته فى ظل إحساس الهزيمة المر، إلا أنه ظل متفائلاً بالنصر، ومراهناً على أن عزيمة المقاتل المصرى لا تلين وغير قابلة للكسر، وأن كرامته غير قابلة للمساومة، كانت أخبار الأدب تحت رئاسته هى القاموس الذى ننهل منه مفردات الأدب العالمى الحديث، والنافذة التى نطل منها على أدب الشباب الواعد، عرفنا من خلاله كل أدباء نوبل، وكانت دائماً أولى الترجمات هى من نصيب أخبار الأدب، وكانت يوميات «الغيطانى» فى الصفحة الأخيرة من جريدة الأخبار هى الزاد الأسبوعى فى القحط والجفاف الثقافى المحيط بنا، أما فريد الأطرش فقد عانى فى بداياته نفس معاناة «الغيطانى» فى بداياته، حفر فى الصخر، «الأطرش» ابن الأمراء كان مطارداً وجاء مصر ليعمل فى البداية فى محلات وصالات ليصرف على أسرته، حتى وصل إلى أن يكون أغلى ممثل فى مصر فى فترة توهجه، الكل قال عنه إنه لم يكن فيه شر بعض النرجسيين من النجوم، بل كان فى منتهى الطيبة والكرم الذى بلغ فى بعض الأحيان حد السفه، كان عاشقاً لمصر، رغم أنه مولود فى الشام، وكان عندما يحب يغدق المشاعر ولا يحسبها، كان أسطورة العود، وعاشق الأوبريتات فى السينما، وملك الشجن فى اللحن، ظلمته السينما فلم يمنحه نقاد ومؤرخو الموسيقى حقه فى التقييم كمجدد موسيقى وصاحب بصمات لحنية شاركت فى الثورة الموسيقية فى تلك الأيام، وظلمته أيضاً المقارنات والمعارك المفتعلة مع عبدالحليم حافظ، الذى، ولظروف كثيرة لا مجال للحديث عنها الآن، كان مطرب الثورة بلا منافس، ولم يكن فريد الأطرش قادراً أو بالأصح مسموحاً له باقتحام تلك المساحة التى احتكرها حليم، رحم الله جمال الغيطانى وفريد الأطرش.