كان المجددون من شيوخ جامعة الزيتونة التونسية دائماً يضعون الشيخ محمد عبده وشلتوت وعبدالمتعال الصعيدى وأبورية واجتهاداتهم موضع التقدير والاحتفاء، الآن جاء الوقت لنعترف وبصراحة بأننا يجب أن نطّلع على التجربة التونسية فى تجديد الفكر الدينى، وأن يستفيد الأزهر من الزيتونة، وبرغم أن مفكرين تونسيين علمانيين ما زالوا يتهمون الزيتونة وبرغم كل هذه المرونة بالجمود!!، فإن مقارنة بسيطة بين ما يقدمه التقليديون المخترقون للأزهر من أطروحات وبين ما يقدمه أبناء الزيتونة، حتى المحافظين منهم، ستكتشف أننا قد تقهقرنا كثيراً، وأننا يجب أن نعيد النظر ونطّلع على تفاعلات التوانسة مع الواقع المتغير وتجديد الفكر الدينى بناء على معطياته الجديدة، وتكفى ملاحقات بعض المفكرين المصريين بتهم، منها ازدراء الأديان التى تخرج من جنبات تلك المؤسسة الدينية العريقة، ومنها طلب منع مفكر مصرى من الظهور على التليفزيون!!، الطلب عجيب والقضية كانت مرفوعة من قامة رفيعة داخل المؤسسة وباسمه شخصياً، وهذا يدل على أننا نحتاج نقل العدوى من الزيتونة لنا، لمست هذا الاختلاف عن قرب عندما حاورت رئيس جامعة الزيتونة ووزير الشئون الدينية السابق د. عبدالجليل سالم، الذى كان صديقاً لنصر حامد أبوزيد، والذى استضاف فرج فودة لمحاورته فى كلية الشريعة بالزيتونة!!، وطبعاً سيقفز السؤال: هل يستطيع الأزهر الذى لم يحتمل د. الخشت، وكان يريد عقاب سعد الهلالى، هل يستطيع استضافة «فودة» لو كان حياً الآن؟!، السؤال إجابته معروفة، تعالوا نتعرف على بعض نقاط الحوار مع رئيس جامعة الزيتونة السابق لنعرف مقدار المسافة التى قطعتها تونس فى تجديد الفكر الدينى، يقول عبدالجليل سالم فى حواره معى: ازدراء الأديان هو بالأساس نتاج خلافات سياسية منذ خلاف المعتزلة والحنابلة. لا بد أن نفرق بين ازدراء الدين ونقد التراث، ولا بد كذلك أن نفرق بين الدين والفكر الدينى، المشكلة عند المسلمين أنهم قدسوا هذا التراث وصار التراث هو الدين، هذا باطل يراد نشره باسم الدين، تقويم هذه الأفهام الإسلامية عمل بشرى، ونقد «البخارى» لا يعد ازدراء للدين، لا قداسة للبخارى، لا بد أن نعيد النظر فى «البخارى» وفى الأحاديث، العقلية الحديثة من الممكن أن ترفض بعض تلك الأحاديث، لا قداسة للتراث، لا بد أن نخلخل هذا التراث، العقل العربى يعيد ويجتر مشاكله القديمة. التراث لا يمكن أن يُقتل، التراث هو فينا ومخزون نفسى يسكننا، نحن كائنات تراثية نتيجة لصيرورة تاريخية، نريد تطوير التراث، نتجاوز قصوره وحدوده التاريخية والاجتماعية، د. نصر أبوزيد كان صديقى، المنظومة القانونية فى ذلك الوقت كبّلته ونفته وفرقته عن زوجته، كنا فى تونس كأساتذة نضحك على هذا الاتجاه وحكم التفريق، أما فرج فودة فقد استضفناه فى كلية الشريعة وتحاورنا معه بكل أريحية. وقوانين الازدراء هى ترضية للقوى المحافظة وليست نتاج الإسلام السياسى فقط. يجب ألا تكون هناك حدود للخيال، ولا حجر على الإبداع الفنى بكافة ألوانه، يجب أن يكون باب الإبداع مفتوحاً على مصراعيه، تراثنا الأدبى لو عرضنا نصوصه الآن لتم تكفير أصحابه. المتطرف لا يقتنع بالحوار، يتغير بالتعليم، قلت لمسئول سعودى: أنصحكم بإصلاح مدرستكم الوهابية، ولحسن الحظ الآن أن المسئولين السعوديين اقتنعوا، لا يمكن أن نتقدم بفكر صار خارج التاريخ، مشكلة المسلمين أننا نريد أن ننزل ونحكم القديم على الواقع الجديد المتغير.