كان الفيلسوف الراحل د. زكى نجيب محمود دائماً يكتب عن أن مشكلتنا الفكرية المزمنة هى عدم ضبط المصطلحات، فنحن نتجادل ونتشاجر حول مصطلحات معينة بدون أن نفهم ونحدد معنى المصطلح نفسه، وفى مسألة الكورونا «كوفيد ١٩» جزء كبير من التخبط الإعلامى والشعبى هو فى تلقِّى المصطلحات بتفسيرات خاطئة وترجمتها بشكل مجافٍ لحقيقتها بل أحياناً يكون عكسها، وبما أنه ليس مطلوباً من كل قارئ أن يكون طبيباً أو باحثاً أكاديمياً فى شئون الفيروسات، صار لزاماً على الإعلام أن يبسط تلك المصطلحات دون تسطيح، بحيث لا تتنافى مع الحقيقة العلمية، وفى هذا الصدد أرسل لى د. حسام فؤاد، رئيس قسم الجراحة السابق بمستشفى غمرة، هذا الشرح السلس لتلك المصطلحات، يقول د. حسام: منذ ظهور هذا الفيروس المستجد ونسمع العديد من المصطلحات التى قد تبدو للبعض غريبة، وهو ما دفع شبكة «سى إن إن»، إلى أن تسلط الضوء على أبرز المصطلحات التى ظهرت عن فيروس كورونا وتوضيح كل منها. كورونا: تاج، أو هيكل يشبه التاج، وهو الوصف الذى يتم إلحاقه بعائلة من فيروسات الجهاز التنفسى، ومؤخراً يستخدم مصطلح كورونا فى الإشارة إلى جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19». فيروس كورونا أو الفيروس التاجى: هو مصطلح يشير إلى عائلة الفيروسات المعروف أنها تسبب مشكلات فى الجهاز التنفسى، والتى تنتقل من الحيوان إلى الإنسان، وبالتالى لا يشير المصطلح إلى المرض المنتشر حالياً بل إلى عائلة الفيروسات التى ينتمى إليها. «كوفيد-19»: مرض معدٍ يسببه فيروس تاجى مكتشف حديثاً، وهو الوصف الدقيق الذى يستخدمه الخبراء للإشارة إلى الفيروس المتفشى عالمياً. التفشى: هو ارتفاع قليل ولكن مفاجئ فى عدد الإصابات، وقد يحدث تفشِّى المرض فى مجتمع أو منطقة جغرافية محددة، وفيروس كورونا فى بداية انتشاره فى ووهان الصينية فى ديسمبر/كانون الأول 2019 كان يعتبر تفشياً. الوباء: انتشار مرض معدٍ بسرعة بين العديد من الناس فى منطقة جغرافية أكبر، كانتشار فيروس كورونا فى الصين بأكملها بعدما كان منحصراً فى مدينة ووهان. الجائحة: انتشار مرض معدٍ جديد على نطاق عالمى، والجائحة تشير إلى عدم القدرة على السيطرة على المرض، وضعف مناعة الناس ضده ما يفسر انتشاره السريع عالمياً، كما أن الجائحة تسبب أعداداً أكبر بكثير من الوفيات مقارنة بالوباء. معدٍ أو قابل للانتقال: هو أى مرض تسببه البكتيريا أو الفيروسات أو مسببات الأمراض الأخرى التى تنتقل من شخص لآخر. الانتشار المجتمعى: إصابة الأشخاص بالفيروس فى منطقة ما دون معرفتهم لمصدر الإصابة أو كيفية التقاطهم للعدوى. تسطيح المنحنى: هى استراتيجية تعنى إبطاء انتشار المرض، بمعنى توزيع الإصابات على مدة زمنية أطول، بهدف الموازنة بين مراحل تفشى الفيروس وقدرات قطاع الرعاية الصحية. اللقاح: هو مستحضر بيولوجى يساعد جهاز المناعة فى الجسم على التعرف على مسببات الأمراض مثل الفيروسات أو البكتيريا ومكافحتها، مما يحافظ على سلامته من الأمراض التى تسببها هذه الفيروسات والبكتيريا. مناعة القطيع: المناعة التى تكتسب عندما يكون هناك عدد كافٍ من الناس محصنين ضد المرض، سواء من خلال التطعيم أو العدوى، إذا استمر الفيروس فى الانتشار، سيصاب العديد من الأشخاص فى نهاية المطاف بالعدوى، وإذا نجوا يصبح لديهم مناعة، ويختفى المرض، لصعوبة العثور على مضيف يكون عرضة للإصابة.