مقال اليوم

راعى مصر:

2020-02-18 الثلاثاء

الآن فهمت عندما شاهدت الجالية المصرية فى أستراليا، لماذا أطلق المستشار أمير رمزى على مؤسسته التى تقدم يد الخير والعون للغلابة والمعدمين اسم راعى مصر، ففضلاً عن أن الراعى هو الله، فهناك حب المصريين لبلدهم هو الراعى والحارس، الذى حتماً سينهض به للأمام، فقد شاهدت كم يعشق المصريون المهاجرون إلى تلك القارة البعيدة تراب مصر، يحملونها معهم كالوشم على جدران القلب وفى ثنايا الروح والوجدان، جالية مشرفة، تضم ألمع الأطباء والصيادلة والمهندسين والقانونيين، عندما سافر ابن عائلة رمزى البار، رئيس مجلس أمناء مؤسسة راعى مصر، إليهم يطلب منهم مساعدة الغلابة، لم يتأخر منهم أحد، منهم مَن ساهم فى بناء البيوت التى بلا سقف، ومنهم مَن تولى إعالة الأسر الفقيرة، أو س ...

المزيد


خالد منتصر بأقلام هؤلاء

نوال مصطفى رئيس تحريركتاب اليوم

"خالد منتصر واحد ممن حملوا منابر العلم في وجه غول الجهل، محاولاً أن يضرب بمعوله على كل ...

المزيد

فاروق شوشه الأهرام11يناير2009

"خالد منتصر الذي أصبح بعد سنوات قليلة من التخرج في كلية الطب واحدا من صناع الاعلام الع ...

المزيد

عبد الهادى مصباح المصري اليوم 18 يناير 2009

"يكتب خالد منتصر من أجل الوصول إلى أمة تحترم العلم وتبجل العلماء، وتتصدى للخرافة، وتك ...

المزيد

حلقات تليفزيونية

العجز الجنسي - الجزء الاول

المزيد

الكتب

جريدة الأهرام فى صف العقل والتنوير هى معركة لابد لمجتمعنا أن يخوضها‏..‏ لابد أن يواجه عواصفها

معظمنا يتعامل مع الجنس على أنه أداة تلقيح وماكينة إنجاب ومفرخة تناسل!!، وبرغم أن الجنس لقاء لا لقاح، فإننا مازلنا

معقول احنا بنكره العلم ونخاف منه ونشمت فيه؟.!!.. يا شيخ قول كلام غير ده معقول

المزيد

أتصل بنا

+2 064 393 0756

يوميا من 7الي 10 عدا الخميس والجمعه

info@khaledmontaser.com



khaledmontaser © جميع الحقوق محفوظة